الثلاثاء , 25 يوليو 2017
الأخبار العاجلة

الدكتور رضا عبدالسلام | يكتب: هل من منقذ لمدخرات المصريين بالبنوك؟

هل من منقذ لمدخرات المصريين في شهادات الاستثمار بالبنوك؟

506

حسنا فعل وزير المالية عندما قرر بالامر رفع الفائدة على شهادات الاستثمار في قناة السويس بعد رفع اسعار الفائدة مؤخرًا، وهذا عدل واجراء يشكر عليه.

ولكن ماذا عن ملايين المصريين الذين اودعوا معاشاتهم ومدخراتهم في شهادات استثمار بفائدة ١١ و ١٢٪؟ هؤلاء تضرروا كثيرا بعد تعويم الجنيه وصاروا في وضع غير عادل مقارنة بنظرائهم الذين استثمروا في شهادات قناة السويس.

بالمناسبة لا أنا ولا أي من اسرتي امتلك شهادة او جنيه واحد مودع بأي بنك او صندوق توفير، بل انني مدين لاحد البنوك واسدد القرض من راتبي، وشاكر لله على ذلك.

ولكنني افكر بعقل تلك الملايين التي تركت فريسة للبنوك لتخصم منهم في حالة رغبتهم في تحويل الشهادات وكسرها للاستثمار في الشهادات ذات الفائدة الجديدة.

من لهؤلاء؟

السيد رئيس البنك المركزي، لما لا تتخذ نفس الخطوة التي اتخذها وزير المالية وتنقذ ملايين المصريين الذين يعانون بالفعل؟

هؤلاء خسارتهم كبيرة بعد ان فقدت العملة الوطنية حوالي نصف قيمتها بالتعويم، هل مطلوب منهم ان يخسروا جزء من اصل وديعتهم حتى يستفيدوا من الفائدة الجديدة؟

اتمنى نظرة لهؤلاء الذين احتفظوا بتلك الودائع التي هي في الغالب تحويشة العمر او مبلغ اودعه رب الاسرة لزواج ابنائه.

الامر بسبط للغاية وهو ان يلزم البنك المركزي البنوك التجارية بما له من سلطة اشرافية بأن تحول الوديعة الى نظام الفائدة الجديد دون تكلفة اضافية على المودعين، أو بتكلفة متدنية او مقطوعة تحفظ لهؤلاء ما بقي من مدخراتهم. البنوك المصرية رابحة في كل الاحوال، ولكن علينا الا نترك المواطن فريسة لها فكفى المواطن ما يعنيه من ضغوط تنوء عن حملها الحبال. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد.

اضف رد

إلى الأعلى